ستة أعمال جزائرية تنافس على جوائز مهرجان السينما الافريقية بتاريفا الاسبانية

ستة أعمال جزائرية تنافس على جوائز مهرجان السينما الافريقية بتاريفا الاسبانية

تاريفا ( اسبانيا ) 21 أبريل 2017 (المكتب الإعلامي لمهرجان السينما الإفريقية) – تُنافس سبعة أعمال سينمائية جزائرية على جوائز مهرجان تاريفا للسينما الافريقية باسبانيا، هذا المهرجان الذي تدوم اشغال طبعته الرابعة عشر من الـ 28 أبريل إلى غاية الـ 06 من ماي، وتُنظم فعالياته تزامناً في مدينتي تاريفا الاسبانية وطنجة المغربية، هذه الأخير تدوم الفعاليات بها من الـ 30 من الشهر الجاري الى غاية الخامس ماي المقبل. وتتنوع مواضيع الأعمال الجزائرية المشاركة بتعدد المخرجين، فبينما يعالج المخرج الفرانكو-جزائري داميان أونوري في فيلمه « قنديل البحر » بأسلوب جريء موضوع العنف الذي تتعرض له النساء في المجتمعات العربية، يطرق المخرج مرزاق علواش في فيلمه التسجيلي « تحقيق في الجنة » موضوع التطرّف الديني في المجتمع الجزائري ويغوص في الدعاية الجهادية التي تحاول اغراء الشباب قصد تجنيدهم ضمن صفوفها بوعود تتعلق بما سيجده في الجنة المقبلون على عمليات انتحارية من قبل 72 حورية من حوريات الجنة -أو الحور العين- يمكن أن يستمتع بهن بكل ما حرم منه من متع في الحياة الدنيا. المخرجة دانيا رايموند تشارك هي الاخرى بفيلمها « حديقة التجارب ». الى ذلك يشارك كل من محمد لخضر تواتي بفيلمه « يجلعك تبدو كما انت »، وكذا المخرجة صافيناز بوصبية بفيلمها « الغوستو »، كما يشارك المخرج بفيله « أطلال »

ويعتبر مهرجان السينما الافريقية بتاريفا الاسبانية المهرجان الوحيد بين مهرجانات السينما التي تَعبُر الحدود، ويتم تنظيمه تزامناً في أفريقيا وأوروبا في آن واحد. مهرجان السينما الإفريقية هو الوحيد المختص في السينما الأفريقية بين كل مهرجانات السينما في العالم الناطق باللغة الإسبانية، وبذلك يتحول الى باب لأفريقيا ولكن لأوروبا أيضاً. ويشارك في مختلف فعاليات المهرجان سبعين عنواناً سينمائياً 20 منها تعرض لأول في إسبانيا، ويدخل المسابقة الرسمية للمهرجان 25 فيلماً، من واحد وثلاثين بلداً، تتنافس على خمسة جوائز تخصصها لجنة التحكيم للأفلام الفائزة. وتنقسم الأفلام المشاركة في المسابقة الى 13 فيلماً طويلاً وثائقي وروائي، بينما يبلغ عدد الأفلام القصير 12 فيلما بين الوثائقية، الخيالية أو الروائية

وقد قررت لجنة تنظيم المهرجان تذكر روح المخرج الغيني، الشيخ فانتامادي كامارا، وذلك بعرض أول فيلم طويل أنجزه سنة 2007 « الغيوم فوق كوناكري »

Laisser un commentaire